غرفة الشرقية تستعد تنظم النسخة السابعة من معرض وظائف في اكتوبر المقبل

غرفة الشرقية تستعد تنظم النسخة السابعة من معرض وظائف في اكتوبر المقبل

القسم : الاخبار

تحت رعاية سمو أمير المنطقة الشرقية
غرفة الشرقية تستعد تنظم النسخة السابعة من معرض وظائف في اكتوبر المقبل

تستعد غرفة الشرقية لإطلاق النسخة السابعة من معرض الوظائف (وظائف2019) الذي يعقد خلال الفترة (14– 17/اكتوبر/ 2019)، تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وذلك على أرض شركة معارض الظهران الدولية (الظهران إكسبو) بالراكة (بالخبر)، بمشاركة عدد من الشركات والمؤسسات، مع عدد من الجهات الحكومية والأهلية المعنية بتنمية وتطوير الموارد البشرية.
وقال رئيس مجلس إدارة الغرفة عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي بأن الغرفة دأبت على إقامة هذا المعرض كل عام، بهدف دعم الجهود الوطنية الصادرة من مختلف الجهات المعنية بغرض توطين الوظائف، و إبراز دور قطاع الأعمال في هذا الشأن، وبالتالي توفير فرص عمل ملائمة للشباب السعودي المؤهل
وأشار إلى أن المعرض ــ خلال السنوات الماضية ـ سعى لتحقيق المعادلة الهامة في موضوع توطين الوظائف والمتمثلة في تحقيق التواصل بين قطاع الأعمال من جهة، و مقدمي خدمات التدريب والتوظيف والمتخصصين في إدارة الموارد البشرية والتوظيف من جهة أخرى، وبين هذه الجهات وبين طالبي العمل من جهة ثالثة.. موضحا بأن توطين الوظائف قضية كبيرة بمساحة الوطن الكبير، يساهم فيه أكثر من جهة حكومية وأهلية واجتماعية، ومهمة الغرفة في هذا الشأن هي إحداث حالة التناغم بين (الجهات الموفرة للوظائف) وهي الشركات والمؤسسات الخاصة، وبين (طلاب العمل) وهم الشباب السعودي المؤهل من الجنسين، وبين (العناصر الوسيطة) المعنية بالتوطين ونعني بذلك الجهات التعليمية والتدريبية ومراكز التوظيف وغيرها، وتعد مناسبة المعرض من أفضل المناسبات لتحقيق هذا التنسيق لتحقيق النتائج المرجوة التي تشمل مساحة الوطن بشكل عام
وضمن هذا الإطار، ثمن الخالدي لسمو أمير المنطقة الشرقية رعايته واهتمامه بهذه المناسبة ــ وغيرها من مناسبات غرفة الشرقية ــ ما يؤكد حرص سموه ودعمه لكل ما من شأنه دعم وتطوير الكفاءات البشرية وتحقيق مشاركتها في التنمية والتطور الشامل الذي تشهده البلاد في كافة المجالات، خصوصا في المجال الاقتصادي.. مؤكدا بأن المعرض الذي يحظى برعاية وتشريف سمو أمير المنطقة الشرقية أو سمو نائبه حفظهما الله يعد داعما حقيقيا لمشروع التنمية الشاملة التي تشهدها البلاد، إذ تعتمد على العنصر البشري الوطني، الذي يسعى المعرض لاستقطابه وتجيير كفاءته ومؤهلاته لصالح التنمية ورفع شأن الوطن، الذي يفتخر بأبنائه، وينهض بهم، وينطلق بما يحملونه من مؤهلات.
وأشار الخالدي إلى أن المعرض حقق في السنوات الماضية نجاحات متواصلة ، إضافة إلى مساهمته في توفير آلاف من فرص عمل للشباب السعودي الطموح، فقد ساهم في إيجاد حالة من الحراك الوطني تجاه قضية تعد الأهم من قضايانا التنموية والاجتماعية وهي قضية التوطين وسعودة الوظائف، خصوصا في القطاع الخاص، الذي يعد القناة الأهم والأبرز لاستقطاب الكفاءات الوطنية للعمل أو للتأهيل واكتساب الخبرة، فالقطاع الخاص ـ في الوقت الحاضر ـ لم يقتصر دوره على التوظيف فقط بل لديه مساهمة فعالة وواضحة في مسألتي التعليم والتدريب وما شابه ذلك..ملمحا إلى أن السعودة في الوقت الحاضر لم تعد فرصة عمل يحصل عليها الشاب السعودي وانتهى الأمر، وإنما باتت حالة عامة لتغذية الطموح العام لشباب سعودي واعد وقادر بإذن الله ــ و يتطلع لعالم أفضل، في ظل خطط واسعة تقوم بها الدولة لمواصلة النمو والتطور والتميز وتحقيق المزيد من الإنجازات الوطنية بأيد وطنية، محمّلة بخبرات ومعارف ذات سمة عالمية.
وأشار الى أن هذا المعرض يشكل قناة مهمة لطالبي العمل ويفتح المجال أمام الكفاءات الوطنية، التي تبحث عن فرص وظيفية تبرز من خلالها طاقتها، وتنثر إبداعها، وتحقق تطلعاتها الشخصية، وتدعم خيارتنا التنموية التي لا حد لها، مؤكدًا بأن العنصر البشري هو الأساس في هذه البلاد بغض النظر عن موقعه الوظيفي ومكان عمله .
وقال الخالدي إن الغرفة تتطلع لتحقيق المزيد من النجاحات التي تمت في العام الماضي بعد ان سجل المعرض زيارة أكثر من 18 الف من طالبي وطالبات العمل، وسط اهتمام كبير من الشركات المشاركة والمستفيدين، وقد بلغ عدد المشاركين في المعرض حوالي 137 شركة ومؤسسة قدمت اكثر من 6500 وظيفة، هذا غير المشاركة البارزة من قبل بعض الجهات الحكومية البارزة ومنها: وزارة العمل والتنمية الاجتماعية والمؤسسة العامة للتعليم الفني والتقني، وصندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وغيرها، مؤكدا حرص الغرفة على تحقيق إنجازات أكثر من الذي تحقق في الأعوام الماضية.
من جهته قال أمين عام غرفة الشرقية عبدالرحمن بن عبدالله الوابل إن المعرض الذي تنظمه الغرفة سنويا بمقر شركة معارض الظهران (الظهران أكسبو) يعكس حرص مؤسسات القطاع الخاص لاستقطاب الشباب السعودي من جهة، ومن جهة أخرى يوفر منصة سانحة للشباب السعودي للاطلاع على الفرص الجديدة بما يتلاءم مع ما يحملون من مؤهلات، وما تنطوي عليه سوق العمل من فرص وظيفية واعدة، خاصة وأن البلاد تشهد طفرة تنموية كبيرة، تطلب كفاءات وخبرات ومهارات الشباب السعودي.
وأوضح الوابل أن أهمية المعرض تظهر في ثلاثة جوانب أساسية، حيث يتمثل الجانب الأول في الشركات التي تواجه تحدي توفر القدرات البشرية المؤهلة، في حين يأتي الجانب الثاني في إطار إفادة الشاب المؤهل علمياً وعملياً حيث يوفر المعرض أمامهم خيارات عدة لتطبيق علمه وخبرته و يتمثل الجانب الثالث في الجهات الوسيطة التي تقوم بتدريب و تعليم و تأهيل وتنسيق العلاقة بين العامل وطالب العمل. معربا عن أمله في أن يسهم معرض الوظائف في تحقيق النجاح الذي حققته النسخ الماضية، التي أسهمت في توظيف العديد من الطاقات الوطنية في مواقع عمل هامة في الشركات والمؤسسات الخاصة.

Related Posts

Reply comment

Your email address will not be published.